الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2008

نعم للتغيير نعم للتغيير

ان معركة التغيير القادمة ولانها مصيرية وحاسمة تتعلق بمصير امة ونحن جزء منها لن نسلم فيها مصيرنا لاخرين نيابة عنا ليقرروا مصيرنا وحياتنا في هذا الوطن وهو امر مهين لكل انسان حر بالغ يسلم قياده طواعية بسبب الكسل وروح التخاذل والتقاعس لاخرين قد يقودونه الى الهلاك والضياع بسبب تنازله عن واجبه المقدس في المساهمة في التغيير وهو يؤثر خانة الفرجة على التفاعل الايجابي مع قوى التغيير وهي الحالة السالبة التي بسببها حتما سيملأ مكانه فيها ربما اناس فاشلون مجرمون وبالتالي ستنعكس نتائج تصرفاتهم السلبية على مصائرنا عندما نسمح لهم ان يقرروا بل يحتكرون تسيير امور الدولة التي نتساكن فيها جميعنا من غير ان يكون لنا اسهامات في حراكها السياسي....

ليست هناك تعليقات: