الجمعة، 5 ديسمبر، 2008

أهكذا يعامل الاسرى في الاسلام؟

أهكذا تعامل دولة الاسلام عبر اتقيائها في الخرطوم الاسير (الطفل) بهذا الشكل المجرم والمنافي لكل قيم الانسانية بل فضيحة في جبين كل مسلم يشهد ان لا اله الا الله ॥واي طفل هذا الاسير غير ذاك الطفل الدارفوري الجائع المشرد اليتيم الذي اضطر ان ينتفض يدافع عما تبقى من اهله في معسكرات القتل والجوع والفقر والمرض والتشرد في دارفور من لا زالت تحصدهم طائرات دولة الرسالة القابعة بالخرطوم ولذلك اضطرهذا الطفل المسكين لقتال قتلة اهله ثائرا مهاجرا الى الموت قاطعا الفيافي مرتخصا روحه في عز النهار مضطرا لذلك الموت الكريم مضحيا بطفولته عندما تخلينا عنه نحن الجبناء التافهين الكبار قادة ومنقادين وقد عطلنا ضمائرنا خوفا من مواجهة الظلمة ونحن احرص على حياة الذل والهوان ولم ننصر اهلنا في دارفور وقد تركناها لابنائها كانما دارفور اقليم من واغ الواغ لا يتداعى لها سائر الاهل بالسهر والحمى كما علمنا الدين القويم.

video

وماذا نقول يا تجار الدين في عدوكم (المشرك العميل المتمرد المتصهين قرنق) عندما يعامل اسراكم المسلمين محتفظا بهم من غير ان يقتلهم وقد اعادهم الى اهلهم معززين مكرمين بينما لم يفعل ذات الشيء احباب الله ورسول الله في الخرطوم مع اسرى الحركة الشعبية ...ببساطة لانهم لا يحتفظون كما علمهم دينهم الخاص بهم باسير او جريح واحد عقب اية معركة كما اوصاهم امير المؤمنين السفاح عمر البشير!


video

ليست هناك تعليقات: